البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

1.7.1.4 - يعقوب المنصور بن يوسف (580/1184-595/1199)

ولما استشهد يوسف بن عبد المؤمن سنة 580/1184 خلفه ابنه أبو يوسف يعقوب المنصور الذي كان يجمع إلى عظمة السلطان السياسي رسوخ العقيدة، وشدة الحرص على أحكام الشريعة وسنتها، وبالرغم من أنه لم يكن من الغلاة في تقدير تراث بن تومرت وتعاليمه وقد أحدث ما يمكن أن يسمى انقلاباً حقيقياً في ميدان المذهب والعقيدة في دولة الموحدين؛ فإنه كان يتشدد في تطبيق أحكام الشريعة على حقيقتها، وفي الدعوة إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإقامة الحدود حتى في أهله وعشيرته، وكان يذهب في ذلك إلى حدود بعيدة، حتى قيل أنه عاقب على شرب الخمر بالقتل، وكان يشدد في إلزام الناس بإقامة الصلوات الخمس، ويأمر بالمناداة عليها، ويعاقب على تركها.

وفي عهد المنصور بلغت دولة الموحدين أوجَها في العزّ والمنعة، فقد صد عدوان الإسبان عدة مرات كان آخرها عام 591 هـ في الموقعة التي هزم فيها ألفونسو الثامن هزيمة منكرة وعرفت بوقعة الأرك التي كانت تشبه موقعة الزلاقة. وبانتصاره في معركة الأرك استحق الخليفة يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن لقب المنصور.

وبعد أربعة سنوات في سنة 595/1199 توفي أبو يوسف يعقوب بن يوسف ين عبد المؤمن بمدينة سلا، وكان قد سار إليها من مراكش بعد أن بنى مدينة محاذية لها وسماها المهدية فسار إليها ليشاهدها فتوفي بها.





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1335 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 24647771 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف