عرض الصفحة 221 - الظُهْر

  التنسيق موافق بشكل تقريبي للطبعة الأولى (دار فصلت - حلب - 2006).  
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

الصفحة 221 - الظُهْر


في الأرض، من مسحه فقد بايع الله سبحانه وتعالى.[1] وبذلك، لما جاءه الأمر الإلهي عن طريق الرؤيا، شدّ محمد الرحال نحو المشرق متتبعا الطريق الذي جاء منه وهو ما يزال بعد في عالم الذر.

بدأ الشيخ الأكبر رحلته إلى المشرق سنة 597/1200 من المغرب حيث سيلتقي الشيخ الشهير أبا العباس السبتي وغيره من أهل الله تعالى. وهناك أُمر في الرؤيا أن يصطحب معه شخصا اسمه محمد الحصّار الذي التقاه في مدينة فاس وشدّا رحالهما معاً إلى المشرق، ومعه صديقه المخلص عبد الله بدر الحبشي. وكان لا بد أن يزور صاحبه في تونس عبد العزيز المهدوي ومن ثم مرّوا في مصر فأقاموا بها قليلا، وهناك توفي صاحبه محمد الحصّار فتابع الشيخ رحلته نحو مكة في شهر رمضان سنة 598، ولكنه ما كان ليذهب إلى مكة قبل أن يمرّ بمدينة الخليل ليزور مقام إبراهيم الخليل عليه السلام ثم يذهب إلى القدس ويصلي في المسجد الأقصى الذي حرّره صلاح الدين قبل خمس عشرة سنة. وبعد أن أتم الحج سنة 598 بقي في مكة مجاوراً حتى نهاية سنة 600، حيث سيبتدئ شوطا جديداً من الترحال نحو الشمال. وفي مكة ذاع صيته واشتهر هناك بين العلماء وصار يلقي الدروس في الحرم الشريف ويتحلّق حوله المريدون، وهناك أيضاً ابتدأ بكتابة موسوعته الشاملة لعلوم التصوف وفنونه وهي الفتوحات المكية التي سيستغرق في كتابتها حوالي ثلاثين سنة.

مغادرته الأندلس لآخر مرة

بعد أن قضى أكثر من سنة معتزلاً عن الناس كما رأينا في نهاية الفصل الماضي، غادر الشيخ محي الدين الأندلس بشكل نهائي متجهاً إلى المغرب العربي ومنه إلى المشرق عن طريق تونس ومصر. لا نعلم على وجه التحديد متى غادر ابن العربي الأندلس ولا من أين غادرها، ولكن من المؤكّد أنه رضي الله عنه كان في نهاية سنة 596 أو بداية سنة 597 في المغرب في مدينة يقال لها "منقطع التراب" لأنه ليس وراءها إلا البحر المحيط، وهي مدينة سلا على الساحل الغربي للمغرب إلى الغرب من مدينة فاس. وقد قررنا هذا التاريخ لأننا سنجد الشيخ محي الدين في بلدة أبجيسل بين سلا ومراكش في شهر محرم أول سنة 597 الموافق تشرين الثاني أو كانون الأول سنة 1200.

ولكن كيف وصل الشيخ محي الدين إلى مدينة سلا من غير أن يمرّ، على ما يبدو، بالمدن الرئيسية الأخرى على الطريق مثل سبتة أو فاس، والتي لا بدّ لمن يقصد المغرب قادما من الأندلس أن يمرّ بها، إلا إذا فرضنا أنه مرّ بها بشكل سريع من غير أن يترك أي خبر عن ذلك، وذلك احتمال بعيد لأننا نجده يصف بعض تفاصيل رحلته من سلا نحو مراكش وفاس وسبتة وليس العكس. يبدو أن الاحتمال المعقول هو



[1] انظر في كنز العمال: رقم 34729، 34730، 34744. والحديث يوجد بأسانيد ومتون عديدة، كما روى: الطبراني في معجمه وأبو عبيد القاسم بن سلام عن ابن عباس رضي الله عنهما رفعه، وابن أبي الفوارس عن ابن عباس رضي الله عنهما، والأزرقي في تاريخه، والقضاعي أيضاً عن ابن عباس رضي الله عنهما موقوفا عليه، والديلمي عن أنس، والحارث بن أبي أسامة في مسنده عن جابر. انظر في كشف الخفاء، حرف الحاء، رقم 1109.


- شمس المغرب - الصفحة 221


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

شمس المغرب: سيرة الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي ومذهبه

تقديم: فضيلة الشيخ رمضان صبحي ديب الدمشقي

تأليف: محمد حاج يوسف

الناشر: دار فصلت - حلب - 2006

تصفح  صفحات الكتاب المصور

تصفح النص المنسق

استعراض المحتويات

About the Author:


Ibn al-Arabi Website:


The Meccan Revelations:


The Single Monad:



إنكليزي English

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!

Moonlight floods the whole sky from horizon to horizon. How much it can fill your room, depends on the windows !
Jalaluddin Rumi [The Essential Rumi by Coleman Barks - -]
quote