عرض الصفحة 142 - الضُحَى

  التنسيق موافق بشكل تقريبي للطبعة الأولى (دار فصلت - حلب - 2006).  
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  
 

الصفحة 142 - الضُحَى


بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل الثالث

الضُحَى

تنقله بين مدن المغرب والأندلس

589/1192 - 597/1200

هذا الوجودُ العامْ

عِلمي به أولى

لأنّه إنعامْ

من حضرة المولى

ويومُه من عامْ

في الشمس إذْ تُجلى

ترى البصيرْ

بلا نصيرْ

يعطي البشيرْ

إعطاء ذاتْ

بلا صفاتْ

سوى السِّماتْ

فانهض إلى

مأوى العلا

من عِند لا

تُبصـر وُجود الواحد الأعلى

يعطي العلومْ

من حضـرةٍ مُثلى[1]

الخلاصة

بعد أن بدت الشمس في الأفق وبدأت تتسلق نحو صدر السماء، بدأ معها محمد يدرك جمال المشهد البديع، فبدأت أسرار الكون تدعوه تباعاً حتى يفكّ ألغازها ويحلّ رموزها، فلم تقرّ له عين ولم يهدأ



[1] الديوان: ص110.


- شمس المغرب - الصفحة 142


 
  االصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

شمس المغرب: سيرة الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي ومذهبه

تقديم: فضيلة الشيخ رمضان صبحي ديب الدمشقي

تأليف: محمد حاج يوسف

الناشر: دار فصلت - حلب - 2006

تصفح  صفحات الكتاب المصور

تصفح النص المنسق

استعراض المحتويات

About the Author:


Ibn al-Arabi Website:


The Meccan Revelations:


The Single Monad:



إنكليزي English

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!

The time of anything is its presence; but I am not in time, and You are not in time; so I am Your time, and You are my time!
Ibn al-Arabi [The Meccan Revelations: III.546.16 - tans. Mohamed Haj Yousef]
quote